العودة   منتديات محبي الشيخ مشاري العفاسي > منتدى العفاسي للقرآن والسنّة > قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-19-2010, 09:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
صلاح الدين
اللقب:
داعية نشط
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صلاح الدين

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صلاح الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
كتاب ماذا قال الرسول عند موت ابنه ابراهيم؟؟ تلقين الميت بعد دفنه / فتوى

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

هذه قدره الله وحكمته فى عدم جعل اولاد رجال للرسول

والان يتسارع الرجال لكى ينجب ابن يرفع اسمه ويشئم عند قدوم البنت

تخيل معى الان الحبيب ماذا قال عند موت ابنه

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
دخلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سيف القين، وكان ظئرا لإبراهيم عليه السلام، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم فقبله وشمه، ثم دخلنا عليه بعد ذلك، وإبراهيم يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: وأنت يا رسول الله؟ فقال: (يا ابن عوف، إنها رحمة). ثم أتبعها بأخرى، فقال صلى الله عليه وسلم: (إن العين تدمع والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزنون).


اليكم قصه مكذوبه فى هذا الحدث


قصة بكاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه عند وفاة ابراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو ابن ستة عشر شهراً :

النص :

يوم نام ابراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام
في حضن أمه مارية
وكان عمره ستة عشر شهراً
والموت يرفرف بأجنحته عليه
والرسول عليه الصلاة والسلام ينظر إليه
. ويقول له يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً

ومات إبراهيم وهو آخر أولاده
فحمله الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب
: وقال له

يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم

الله ربي ورسول الله أبي والإسلام ديني

فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام
خلفهُ فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه
ينهنه بقلب صديع
فقال له ما يبكيك يا عمر ؟
: فقال عمر رضي الله عنه

يا رسول الله إبنك لم يبلغ الحلم ولم يجر عليه القلم
وليس في حاجة إلى تلقين
فماذا يفعل ابن الخطاب
وقد بلغ الحلم وجرى عليه القلم
. ولا يجد ملقناً مثلك يا رسول الله

وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله
: بقوله تعالى رداً على سؤال عمر

يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت
في الحياة الدنيا وفى الآخرة
ويُضلُّ الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء

*****

نسأل الله تعالى ان يثبتنا عند سؤال الملكين
ويهون علينا وحده القبر ووحشته
ويغفر لنا ويرحمنا انه على ما يشاء قدير

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
وصلى اللهم وسلم وبارك عليك
. يا سيدي يا رسول الله


التعقيب :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله الطاهرين وصحابته الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد .

لما كانت قصة تلقين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لابنه إبراهيم منتشرة في الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) ، رأيتُ أنه من الواجب بيان مدى ثبوت هذه القصة ، حتى لا نساهم في نشر ما لا يصحّ عن سيد ولد آدم محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

أولاً : (نـص القصـة) :

رُوي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما دفن إبراهيم قال:

(قل : الله ربي، ورسولي أبي والاسلام ديني)

فقيل: يا رسول الله، أتت تلقنه فمن يلقننا ؟ فأنزل الله تعالى (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخرة) [ إبراهيم / 27 ] الآية

ورُوي بلفظ آخر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه لما دفن ولده إبراهيم وقف على قبره، فقال:
(يا بني القلب يحزن، والعين تدمع، ولا نقول ما يسخط الرب، إنا لله وإنا إليه راجعون، يا بني قل: الله ربي، والاسلام ديني، ورسول الله أبي) .

فبكت الصحابة وبكى عمر بن الخطاب بكاء ارتفع له صوته، فالتفت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرأى عمر يبكي وأصحابه فقال:

(يا عمر، ما يبكيك ؟)

فقال: يا رسول الله، هذا ولدك وما بلغ الحلم ولا جرى عليه القلم، ويحتاج إلى ملقن فمثلك تلقن التوحيد في مثل هذا الوقت، فما حال عمر وقد بلغ الحلم، وجرى عليه القلم، وليس له ملقن مثلك أي شئ يكون صورته في تلك الحالة ؟ فبكي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبكت الصحابة معه، فنزل جبريل وسأل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن سبب بكائهم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما قاله عمر وما ورد عليهم من قوله صلى الله عليه وآله وسلم فصعد جبريل، ونزل، وقال: ربك يقرئك السلام وقال :

(يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة) [ ابراهيم / 27 ] يريد بذلك وقت الموت، وعند السؤال فتلا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليهم الاية فطابت الانفس، وسكنت القلوب وشكروا الله .

والقصة مذكورة في (الإنترنت) بلفظ مقارب للرواية الثانية .

ثانياً : (درجة القصة وأقوال أهل العلم فيها) :

ذكر القصة المختصرة الفقيه المتكلم أبو سعيد المتولي الشافعي (478 هـ) في "تتمته والإبانة" بلا إسناد ، وذكر القصة المفصلة المتكلم أبو بكر بن فورك (604 هـ) في كتابه المسمى بـ "النظامي" بلا إسناد أيضاً !

والحقيقة أن هذه القصة غريبـةٌ مُنـكـرةٌ لا أصْـل لـها في كتب الحديث النبوي كـما قال المحققون من أهل العلم ، وهذا كلامهم فيها :

1.قال الإمام تقي الدين السبكي رحمه الله تعالى في شرح المنهاج :

(أما الصبي فلا يلقن وقال-أي المتولي- في التتمة إن النبي صلى الله عليه وسلم لما لحد ابنه إبراهيم لقنه ، وهـذا غـريـبٌ) ا.هـ

"الحاوي للفتاوى للحافظ السيوطي (2/167) ، والسيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون لبرهان الدين الحلبي (3/396) "

ونقل الحلبي أيضاً عن الإمام السبكي قوله حديث تلقين النبي صلى الله عليه وسلم لابنه : ليس له أصل ،-قال الحلبي معلقاً-أي صحيح أو حسن) ا.هـ

أقول : يبقى كلام الإمام السبكي على عمومه حيث إنه استغرب من وجود مثل هذا الحديث ثم صرّح بأنه لا أصل له أي صحيح أو حسن أو ضعيف ، والله أعلم .

2.قال العلامة زكريا الأنصاري رحمه الله تعالى :

(أما خبر : أنه صلى الله عليه وسلم لقن ابنه إبراهيم ، فغـريـب) ا.هـ

"أسنى المطالب شرح روض الطالب (1/330) "

3.قال المحدث محمد بن يوسف الصالحي رحمه الله تعالى :

(السادس: في الرد على من زعم أنه لقنه-أي ابراهيم بن رسول الله- اشتهر على الالسنة أنه لقن ابنه إبراهيم صلى الله عليه وسلم بعد الدفن وهذا شئ لم يوجد في كتب الحديث، وإنما ذكره المتولي، في " تتمته والابانة " بلفظ .. -فذكر الرواية الأولى المختصرة-والاستاذ أبو بكر بن فورك في كتابه المسمى " النظامي " ولفظه .. -فذكر الرواية الثانية المفصلة- وهذا كما ترى مُـنـكـر جـداً، بـل لا أصـل لـه ) ا.هـ

"سبل الهدى والرشاد في سير خير العباد (11/25) "

4.قال العلامة ابن حجر الهيتمي رحمه الله تعالى :

( .. واستدل له-أي لتلقين الصبي-بما لا يصح إنه صلى الله عليه وسلم لقن ابنه إبراهيم ..) ا.هـ

"الفتاوى الفقهية الكبرى (2/30) "

وعدم صحة الحديث مصرّح به في كتب علماء الشافعية .

أما من أهل العلم المعاصرين :

5.فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى :

(السؤال: أحسن الله إليكم وبارك فيكم من أسئلة هذا السائل من الأمارات العربية المتحدة العين هذا السؤال يقول ما رأيكم فيمن يلقنون الميت بعد دفنه وهم يحتجون بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد لقن ابنه إبراهيم بعد دفنه ؟

الشيخ: رأينا أن تلقين الميت بعد دفنه ليس بصحيح ولم ترد به سنةٌ صحيحة لا في إبراهيم رضي الله عنه ولا في غيره وأما حديث أبي أمامة المشهور فإنه حديثٌ ضعيف .

لا يصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وإنما كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل ولم يقل لقنوه ثم إن تلقين الميت لا فائدة منه في الواقع لأن الميت لا يسمع مثل هذا ولن يجيب إذا كان ليس على إيمان مهما لقن لا يجيب إذا كان على غير إيمان أي إذا مات على غير إيمان فإنه لا يمكن أن يستجيب بالصواب وإذا مات على الإيمان فإنه يجيب بالصواب سواءٌ لقن أم لم يلقن والخلاصة خلاصة الجواب أنه لا مشروعية لتلقين الميت بعد دفنه وأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا في ابنه ولا غيره) ا.هـ

"موقع الشيخ ابن عثيمين"

6.قال الشيخ عبد الرحمن الفقيه حفظه الله تعالى :

(وما ذكرته من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقن ابنه أجوبة الملكين، فقد ذكره الشافعية في كتبهم ونصوا على أنه لا يصح) ا.هـ

"موقع الشبكة الإسلامية"

7.الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله تعالى :

(السؤال : شيخنا حفظك الله وزادك من التقوى ما اكثر ما نسمع ونشاهد فى الانترنت من اشياء لم نسمع بها من قبل ومنها هذه القصة فهل هى صحيحة ؟


يوم نام ابراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في حضن أمه مارية وكان عمره ستة عشر شهراً والموت يرفرف بأجنحته عليه والرسول عليه الصلاة والسلام ينظر إليه ويقول له:

يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً..
ومات إبراهيم وهو آخر أولاده فحمله الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب وقال له:
يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم الله ربي ورسول الله أبي والإسلام ديني..
فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام خلفهُ فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه يُنهنه بقلب صديع فقال له:
ما يبكيك يا عمر ؟ فقال عمر رضي الله عنه يا رسول الله:
إبنك لم يبلغ الحلم ولم يجر عليه القلم وليس في حاجة إلى تلقين فماذا يفعل ابن الخطاب! ، وقد بلغ الحلم وجرى عليه القلم ولا يجد ملقناً مثلك يا رسول الله!
وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله تعالى رداً على سؤال عمر:
{ يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة ويُضلُّ الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء} .


نسأل الله تعالى ان يثبتنا عند سؤال الملكين ويهون علينا وحده القبر ووحشته ويغفر لنا ويرحمنا انه على ما يشاء قدير

الجواب :

آمين وإياك

هذه القصة لا تَصحّ ، ولا يَصحّ في التلقين بهذه الطريقة حديث .

ولذلك عدّ العلماء تلقين الميت بعد موته من البِدع المحدَثات .

فالسنة أن يُلقّن عند الاحتضار ، لا عند الدفن ولا بعد أن يُلحَد في قبره .

ولا يصح هذا الحديث في سبب النُّزول .

وهنا تنبيه على قول : (ويرحمنا إنه على ما يشاء قدير)

وهو أن هذا اللفظ لا يَجوز إطلاقه هكذا ، إلا مُقيَّداً ، لأنه يُوهِم أن الله لا يَقدر إلا على ما يشاء

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

تقييد القدرة بالمشيئة يوهم اختصاصها بما يشاؤه الله تعالى فقط، لا سيما وأن ذلك التقييد يُؤتَى به في الغالب سابقاً حيث يقال: "على ما يشاء قدير" وتقديم المعمول يفيد الحصر ، كما يعلم ذلك في تقرير علماء البلاغة ، وشواهده من الكتاب والسنة واللغة ، وإذا خُصَّت قدرة الله تعالى بما يشاؤه كان ذلك نقصاً في مدلولها وقصراً لها عن عمومها ، فتكون قدرة الله تعالى ناقصة حيث انحصرت فيما يشاؤه ، وهو خلاف الواقع ، فإن قدرة الله تعالى عامة فيما يشاؤه وما لم يشأه ، لكن ما شاءه فلابد من وقوعه ، وما لم يشأه فلا يمكن وقوعه . اهـ .

وقال رحمه الله : إذا قُيِّدَتْ المشيئة بشيء مُعيّن صحّ ، كقوله تعالى : (وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ) ، أي : إذا يشاء جمعهم فهو قادِر عليه . اهـ

والله أعلم) ا.هـ












 ***التوقيـــع  ***



التعديل الأخير تم بواسطة العنب الاسود ; 11-20-2010 الساعة 04:36 AM سبب آخر: العنوان / بارك الله بك
عرض البوم صور صلاح الدين   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 11:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
نور المصطفى
اللقب:
داعية نشط

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نور المصطفى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

بارك الله فيك












عرض البوم صور نور المصطفى   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 12:12 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
لطوف
اللقب:
داعية مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لطوف

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لطوف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

جزاك الله خيرا












 ***التوقيـــع  ***

خروج للامتحنات
ادعو لي اجيب النسبه الي اتمناها

مع السلاممممممممممهههههههه


عرض البوم صور لطوف   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 12:46 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الإسراء والمعراج
اللقب:
داعية مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الإسراء والمعراج

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الإسراء والمعراج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

[align=center]
بــاـ الله فيك ــرك ...
[/align]












 ***التوقيـــع  ***

ان كتاب الله لاوثق شافعا .... واغنا غنا واحدا متفضلا
وخير جليس لا يمل حديثة .... وترداده يزداد فيها تجملا.




عرض البوم صور الإسراء والمعراج   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 01:32 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
محب الرحمن
اللقب:
((قلب يحيا بحب الله ورسوله ))
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محب الرحمن

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محب الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

احسن الله اليك
بارك الله فيك












 ***التوقيـــع  ***


عرض البوم صور محب الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 04:34 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
العنب الاسود
اللقب:
((المراقبة العامة )) ((نبض غزة ..أرض العزة))
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية العنب الاسود

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
العنب الاسود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشااااء الله لاقوة الا بالله

قمة بالتميز والابداع اخي الكريم صلاح الدين

ربي يجزيك كل خير ويجعله في ميزان حسناتك اخي

مع الاسف الى الان الكثير يعتبرون ان تلقيين الميت بعد دفته امر ضروري

وما جاء به علماؤنا الافاضل به من التوضيح الذي لايجعل مجالا للشك

بارك الله بك

رحم الله علماؤنا الافاضل الاحياء منهم والاموات












عرض البوم صور العنب الاسود   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 11:32 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
حسين الخطيب
اللقب:
((روح الدعوة وصدق الاخوة ))
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسين الخطيب

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حسين الخطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا بمعرفة العلم وحسّن أخلاقنا بالحلم

واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه


باب الحوار مفتوح


نبدأ في البداية فنسمع فتوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
وسئل ـ رحمه اللّه ـ مفتي الأنام، بقية السلف الكرام، تقي الدين بقية المجتهدين، أثابه اللّه وأحسن إليه عن تلقين الميت في قبره بعد الفراغ من دفنه، هل صح فيه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، أو عن صحابته‏؟‏ وهل إذا لم يكن فيه شيء يجوز فعله أم لا ‏؟‏
فأجاب‏:‏
هذا التلقين المذكور قد نقل عن طائفة من الصحابة‏:‏أنهم أمروا به، كأبي أمامة الباهلي، وغيره‏.‏ وروي فيه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكنه مما لا يحكم بصحته، ولم يكن كثير من الصحابة يفعل ذلك، فلهذا قال الإمام أحمد وغيره من العلماء‏:‏ إن هذا التلقين لا بأس به، فرخصوا فيه، ولم يأمروا به‏.‏ واستحبه طائفة من أصحاب الشافعي، وأحمد، وكرهه طائفة من العلماء من أصحاب مالك، وغيرهم‏.‏
/والذي في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أنه كان يقوم على قبر الرجل من أصحابه إذا دفن، ويقول‏:‏ ‏(‏سلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل‏)‏‏.‏ وقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏لقنوا أمواتكم لا إله إلا اللّه‏)‏‏.‏ فتلقين المحتضر سنة، مأمور بها‏.‏
وقد ثبت أن المقبور يسأل، ويمتحن، وأنه يؤمر بالدعاء له‏.‏ فلهذا قيل‏:‏ إن التلقين ينفعه، فإن الميت يسمع النداء‏.‏ كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إنه ليسمع قرع نعالهم‏)‏، وأنه قال‏:‏ ‏(‏ما أنتم بأسمع لما أقول منهم‏)‏، وأنه أمرنا بالسلام على الموتي‏.‏ فقال‏:‏ ‏(‏ما من رجل يمر بقبر الرجل كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد اللّه روحه حتى يرد عليه السلام‏)‏‏.‏ واللّه أعلم‏.‏



وسئل ـ رحمه اللّّه‏:‏ هل يجب تلقين الميت بعد دفنه أم لا ‏؟‏ وهل القراءة تصل إلى الميت‏؟‏
فأجاب‏:‏
تلقينه بعد موته ليس واجباً بالإجماع‏.‏ ولا كان من / عمل المسلمين المشهور بينهم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه‏.‏ بل ذلك مأثور عن طائفة من الصحابة، كأبي أمامة، وواثلة بن الأسقع‏.‏
فمن الأئمة من رخص فيه كالإمـام أحمد‏.‏ وقد استحبه طائفة من أصحابه، وأصحاب الشافعي‏.‏ ومن العلماء من يكرهه لاعتقاده أنه بدعة‏.‏ فالأقـوال فيه ثلاثة‏:‏ الاستحباب، والكراهة، والإباحة، وهذا أعدل الأقوال‏.‏
فأما المستحب الذي أمر به وحض عليه النبي صلى الله عليه وسلم فهو الدعاء للميت‏.‏
وأما القراءة على القبر، فكرهها أبو حنفية، ومالك، وأحمد في إحدي الروايتين‏.‏ ولم يكن يكرهها في الأخري‏.‏ وإنما رخص فيها لأنه بلغه أن ابن عمر أوصي أن يقرأ عند قبره بفواتح البقرة، وخواتيمها‏.‏وروي عن بعض الصحابة قراءة سورة البقرة‏.‏ فالقراءة عند الدفن مأثورة في الجملة، وأما بعد ذلك فلم ينقل فيه أثر‏.‏ واللّه أعلم‏.‏



وسئل‏:‏ هل يشرع تلقين الميت الكبير والصغير أو لا ‏؟‏ فأجاب‏:‏
وأما تلقين الميت، فقد ذكره طائفة من الخراسانيين من أصحاب الشافعي، واستحسنوه ـ أيضاً ـ ذكره المتولي والرافعي، وغيرهما‏.‏ وأما الشافعي نفسه، فلم ينقل عنه فيه شيء‏.‏
ومن الصحابة من كان يفعله ـ كأبي أمامة الباهلي، وواثلة بن الأسقع ـ وغيرهما من الصحابة‏.‏
ومن أصحاب أحمد من استحبه‏.‏ والتحقيق أنه جائز، وليس بسنة راتبة‏.‏ واللّه أعلم‏.‏





وسئل عن الختمة التي تعمل على الميت، والمقرئين بالأجرة‏.‏ هل قراءتهم تصل إلى الميت‏؟‏
وطعام الختمة يصل إلى الميت أم لا ‏؟‏ وإن كان / ولد الميت يداين لأجل الصدقة إلى الميسور‏:‏ تصل إلى الميت ‏؟‏
فأجاب‏:‏
استئجار الناس ليقرؤوا، ويهدوه إلى الميت، ليس بمشروع، ولا استحبه أحد من العلماء، فإن القرآن الذي يصل ما قرئ للّه‏.‏ فإذا كان قد استؤجر للقراءة للّه، والمستأجر لم يتصدق عن الميت، بل استأجر من يقرأ عبادة للّه ـ عز وجل ـ لم يصل إليه‏.‏
لكن إذا تصدق عن الميت على من يقرأ القرآن، أو غيرهم، ينفعه ذلك باتفاق المسلمين‏.‏ وكذلك من قرأ القرآن محتسباً، وأهداه إلى الميت، نفعه ذلك‏.‏ واللّه أعلم‏.انتهى كلام ابن تيمية رحمه الله




دليل التلقين

خرج الامام الطبراني عن الصحابي أبي أمامة الباهلي أنه قال:
"إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصنع بموتانا، أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل: يا فلان ابن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيب، ثم يقول: يا فلان ابن فلانة فإنه يستوي قاعداً، ثم يقول: يا فلان ابن فلانة فإنه يقول أرشدنا يرحمك الله ولكن لا تشعرون، فليقل: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله وأنك رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً وبالقرءان إماماً فإن منكراً ونكيراً يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول: انطلق بنا ما يقعدنا عند من لُقّن حجته، قال (أي أبو أمامة): فقال رجل: يا رسول الله فإن لم يُعرف أمه، قال: ينسبه إلى أمه حواء، يا فلان ابن حواء".
والحديث له طرق يتقوى بها،يقول ا لإمام ابن الملقن رضي الله عنه كما في :"خلاصة البدر المنير": "رواه الطبراني في أكبر معاجمه هكذا، وليس في إسناده إلا سعيد بن عبد الله فلا أعرفه، وله شواهد كثيرة يعتضد بها ذكرتها في الأصل".ا.ه.ويقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه التلخيص الحبير :"وإسناده صالح وقد قواه الضياء في أحكامه"ا.ه.

وعلى شرعية التلقين المذاهب الاربعة،بل جعل بعض ذلك من سيما أهل السنة،فأما قول المذاهب فعلى مايلي:

المذهب الحنفي:
الشيخ عبد الغني الغنيمي الدمشقي الحنفي في كتابه اللباب في شرح الكتاب ج1/125 قال: "وأما تلقينه (أي الميت) في القبر فمشروع عند أهل السنة لأن الله تعالى يحييه في قبره". انتهى.

المذهب المالكي:
الإمام القرطبي صاحب التفسير المشهور فقد أفرد للتلقين باباً من كتابه التذكرة بأحوال الموتى والآخرة (ص138-139) أسماه: باب ما جاء في تلقين الإنسان بعد موته شهادة الإخلاص في لحده، وقد ذكر أن العمل جرى في قرطبة على تلقين الميت واستشهد بنصيحة شيخه أبي العباس القرطبي في جواز التلقين.

المذهب الشافعي:




المذهب الحنبلي:



فقال عمر: "ما تُكَلّم من أجساد لا أرواح لها"، فقال رسول الله: "والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع ما أقول منهم"، وكذلك حديث البخاري الذي رواه عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن العبد إذا وُضع في قبره وتولى عنه أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم.إهـ.

وأما قوله تعالى: "وَمَآ أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ"، فالمراد بها تشبيه الكفار بمن في القبور في عدم انتفاعهم بكلامه عليه الصلاة والسلام وهم أحياء، ذكره ابن حجر في الفتح ج7/354 والقرطبي في تفسيره ج14/305)،
وبالله التوفيق.


1- قال الإمام النووي في المجموع ج5/303-304: "قال جماعات من أصحابنا يستحب تلقين الميت عقب دفنه" .. ثم قال: "ممن نص على استحبابه: القاضي حسين والمتولي والشيخ نصر المقدسي" ... وقال: "وسئل الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عنه فقال: التلقين هو الذي نختاره ونعمل به"، ثم قال النووي: "ولم يزل أهل الشام على العمل بهذا في زمن من يُقتدى به وإلى الآن". انتهى كلام النووي. 2- قال الإمام أبو القاسم الرافعي الشافعي في كتابه فتح العزيز بشرح الوجيز (المطبوع في أسفل كتاب المجموع ج5/242): "ويستحب أن يُلقن الميت بعد الدفن فيقال: يا عبد الله بن أمة الله ..." إلى ءاخره . 1- الإمام منصور بن يوسف البهوتي الحنبلي في كتابه الروض المربع ص104. 2- الإمام المرداوي الحنبلي في كتابه الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف ج2/548-549 قال: "فائدة يستحب تلقين الميت بعد دفنه عند أكثر الأصحاب". انتهى. تنبيه:ثبت سماع الموتى في أحاديث مشهورة ،ومنهاما رواه البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على قليب بدر وفيه قتلى المشركين فجعل يناديهم بأسمائهم وأسماء ءابائهم "يا فلان ابن فلان"، قال: "إنا وجدنا ما وَعَدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعدكم ربكم حقاً"،












 ***التوقيـــع  ***



اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

عرض البوم صور حسين الخطيب   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 11:34 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
حسين الخطيب
اللقب:
((روح الدعوة وصدق الاخوة ))
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسين الخطيب

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حسين الخطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا

بمعرفة العلم وحسّن أخلاقنا بالحلم

واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

امين يارب



باب الحوار مفتوح


نبدأ في البداية فنسمع فتوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
وسئل ـ رحمه اللّه ـ مفتي الأنام، بقية السلف الكرام، تقي الدين بقية المجتهدين، أثابه اللّه وأحسن إليه عن تلقين الميت في قبره بعد الفراغ من دفنه، هل صح فيه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، أو عن صحابته‏؟‏ وهل إذا لم يكن فيه شيء يجوز فعله أم لا ‏؟‏
فأجاب‏:‏
هذا التلقين المذكور قد نقل عن طائفة من الصحابة‏:‏أنهم أمروا به، كأبي أمامة الباهلي، وغيره‏.‏ وروي فيه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكنه مما لا يحكم بصحته، ولم يكن كثير من الصحابة يفعل ذلك، فلهذا قال الإمام أحمد وغيره من العلماء‏:‏ إن هذا التلقين لا بأس به، فرخصوا فيه، ولم يأمروا به‏.‏ واستحبه طائفة من أصحاب الشافعي، وأحمد، وكرهه طائفة من العلماء من أصحاب مالك، وغيرهم‏.‏
/والذي في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أنه كان يقوم على قبر الرجل من أصحابه إذا دفن، ويقول‏:‏ ‏(‏سلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل‏)‏‏.‏ وقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏لقنوا أمواتكم لا إله إلا اللّه‏)‏‏.‏ فتلقين المحتضر سنة، مأمور بها‏.‏
وقد ثبت أن المقبور يسأل، ويمتحن، وأنه يؤمر بالدعاء له‏.‏ فلهذا قيل‏:‏ إن التلقين ينفعه، فإن الميت يسمع النداء‏.‏ كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إنه ليسمع قرع نعالهم‏)‏، وأنه قال‏:‏ ‏(‏ما أنتم بأسمع لما أقول منهم‏)‏، وأنه أمرنا بالسلام على الموتي‏.‏ فقال‏:‏ ‏(‏ما من رجل يمر بقبر الرجل كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد اللّه روحه حتى يرد عليه السلام‏)‏‏.‏ واللّه أعلم‏.‏



وسئل ـ رحمه اللّّه‏:‏ هل يجب تلقين الميت بعد دفنه أم لا ‏؟‏ وهل القراءة تصل إلى الميت‏؟‏
فأجاب‏:‏
تلقينه بعد موته ليس واجباً بالإجماع‏.‏ ولا كان من / عمل المسلمين المشهور بينهم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه‏.‏ بل ذلك مأثور عن طائفة من الصحابة، كأبي أمامة، وواثلة بن الأسقع‏.‏
فمن الأئمة من رخص فيه كالإمـام أحمد‏.‏ وقد استحبه طائفة من أصحابه، وأصحاب الشافعي‏.‏ ومن العلماء من يكرهه لاعتقاده أنه بدعة‏.‏ فالأقـوال فيه ثلاثة‏:‏ الاستحباب، والكراهة، والإباحة، وهذا أعدل الأقوال‏.‏
فأما المستحب الذي أمر به وحض عليه النبي صلى الله عليه وسلم فهو الدعاء للميت‏.‏
وأما القراءة على القبر، فكرهها أبو حنفية، ومالك، وأحمد في إحدي الروايتين‏.‏ ولم يكن يكرهها في الأخري‏.‏ وإنما رخص فيها لأنه بلغه أن ابن عمر أوصي أن يقرأ عند قبره بفواتح البقرة، وخواتيمها‏.‏وروي عن بعض الصحابة قراءة سورة البقرة‏.‏ فالقراءة عند الدفن مأثورة في الجملة، وأما بعد ذلك فلم ينقل فيه أثر‏.‏ واللّه أعلم‏.‏



وسئل‏:‏ هل يشرع تلقين الميت الكبير والصغير أو لا ‏؟‏ فأجاب‏:‏
وأما تلقين الميت، فقد ذكره طائفة من الخراسانيين من أصحاب الشافعي، واستحسنوه ـ أيضاً ـ ذكره المتولي والرافعي، وغيرهما‏.‏ وأما الشافعي نفسه، فلم ينقل عنه فيه شيء‏.‏
ومن الصحابة من كان يفعله ـ كأبي أمامة الباهلي، وواثلة بن الأسقع ـ وغيرهما من الصحابة‏.‏
ومن أصحاب أحمد من استحبه‏.‏ والتحقيق أنه جائز، وليس بسنة راتبة‏.‏ واللّه أعلم‏.‏





وسئل عن الختمة التي تعمل على الميت، والمقرئين بالأجرة‏.‏ هل قراءتهم تصل إلى الميت‏؟‏
وطعام الختمة يصل إلى الميت أم لا ‏؟‏ وإن كان / ولد الميت يداين لأجل الصدقة إلى الميسور‏:‏ تصل إلى الميت ‏؟‏
فأجاب‏:‏
استئجار الناس ليقرؤوا، ويهدوه إلى الميت، ليس بمشروع، ولا استحبه أحد من العلماء، فإن القرآن الذي يصل ما قرئ للّه‏.‏ فإذا كان قد استؤجر للقراءة للّه، والمستأجر لم يتصدق عن الميت، بل استأجر من يقرأ عبادة للّه ـ عز وجل ـ لم يصل إليه‏.‏
لكن إذا تصدق عن الميت على من يقرأ القرآن، أو غيرهم، ينفعه ذلك باتفاق المسلمين‏.‏ وكذلك من قرأ القرآن محتسباً، وأهداه إلى الميت، نفعه ذلك‏.‏ واللّه أعلم‏.انتهى كلام ابن تيمية رحمه الله



دليل التلقين

خرج الامام الطبراني عن الصحابي أبي أمامة الباهلي أنه قال:
"إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصنع بموتانا، أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل: يا فلان ابن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيب، ثم يقول: يا فلان ابن فلانة فإنه يستوي قاعداً، ثم يقول: يا فلان ابن فلانة فإنه يقول أرشدنا يرحمك الله ولكن لا تشعرون، فليقل: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله وأنك رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً وبالقرءان إماماً فإن منكراً ونكيراً يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول: انطلق بنا ما يقعدنا عند من لُقّن حجته، قال (أي أبو أمامة): فقال رجل: يا رسول الله فإن لم يُعرف أمه، قال: ينسبه إلى أمه حواء، يا فلان ابن حواء".
والحديث له طرق يتقوى بها،يقول ا لإمام ابن الملقن رضي الله عنه كما في :"خلاصة البدر المنير": "رواه الطبراني في أكبر معاجمه هكذا، وليس في إسناده إلا سعيد بن عبد الله فلا أعرفه، وله شواهد كثيرة يعتضد بها ذكرتها في الأصل".ا.ه.ويقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه التلخيص الحبير :"وإسناده صالح وقد قواه الضياء في أحكامه"ا.ه.

وعلى شرعية التلقين المذاهب الاربعة،بل جعل بعض ذلك من سيما أهل السنة،فأما قول المذاهب فعلى مايلي:

المذهب الحنفي:
الشيخ عبد الغني الغنيمي الدمشقي الحنفي في كتابه اللباب في شرح الكتاب ج1/125 قال: "وأما تلقينه (أي الميت) في القبر فمشروع عند أهل السنة لأن الله تعالى يحييه في قبره". انتهى.

المذهب المالكي:
الإمام القرطبي صاحب التفسير المشهور فقد أفرد للتلقين باباً من كتابه التذكرة بأحوال الموتى والآخرة (ص138-139) أسماه: باب ما جاء في تلقين الإنسان بعد موته شهادة الإخلاص في لحده، وقد ذكر أن العمل جرى في قرطبة على تلقين الميت واستشهد بنصيحة شيخه أبي العباس القرطبي في جواز التلقين.

المذهب الشافعي:

1- قال الإمام النووي في المجموع ج5/303-304: "قال جماعات من أصحابنا يستحب تلقين الميت عقب دفنه" .. ثم قال: "ممن نص على استحبابه: القاضي حسين والمتولي والشيخ نصر المقدسي" ... وقال: "وسئل الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عنه فقال: التلقين هو الذي نختاره ونعمل به"، ثم قال النووي: "ولم يزل أهل الشام على العمل بهذا في زمن من يُقتدى به وإلى الآن". انتهى كلام النووي.
2- قال الإمام أبو القاسم الرافعي الشافعي في كتابه فتح العزيز بشرح الوجيز (المطبوع في أسفل كتاب المجموع ج5/242): "ويستحب أن يُلقن الميت بعد الدفن فيقال: يا عبد الله بن أمة الله ..." إلى ءاخره .

المذهب الحنبلي:
1- الإمام منصور بن يوسف البهوتي الحنبلي في كتابه الروض المربع ص104.
2- الإمام المرداوي الحنبلي في كتابه الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف ج2/548-549 قال: "فائدة يستحب تلقين الميت بعد دفنه عند أكثر الأصحاب". انتهى. تنبيه:ثبت سماع الموتى في أحاديث مشهورة ،ومنهاما رواه البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على قليب بدر وفيه قتلى المشركين فجعل يناديهم بأسمائهم وأسماء ءابائهم "يا فلان ابن فلان"، قال: "إنا وجدنا ما وَعَدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعدكم ربكم حقاً"،

فقال عمر: "ما تُكَلّم من أجساد لا أرواح لها"، فقال رسول الله: "والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع ما أقول منهم"، وكذلك حديث البخاري الذي رواه عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن العبد إذا وُضع في قبره وتولى عنه أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم.إهـ.

وأما قوله تعالى: "وَمَآ أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ"، فالمراد بها تشبيه الكفار بمن في القبور في عدم انتفاعهم بكلامه عليه الصلاة والسلام وهم أحياء، ذكره ابن حجر في الفتح ج7/354 والقرطبي في تفسيره ج14/305)،
وبالله التوفيق












 ***التوقيـــع  ***



اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


التعديل الأخير تم بواسطة حسين الخطيب ; 11-20-2010 الساعة 11:38 AM
عرض البوم صور حسين الخطيب   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2010, 01:39 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
صلاح الدين
اللقب:
داعية نشط
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صلاح الدين

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صلاح الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

[quote=حسين الخطيب;129157]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا

بمعرفة العلم وحسّن أخلاقنا بالحلم

واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

امين يارب



باب الحوار مفتوح


نبدأ في البداية فنسمع فتوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
وسئل ـ رحمه اللّه ـ مفتي الأنام، بقية السلف الكرام، تقي الدين بقية المجتهدين، أثابه اللّه وأحسن إليه عن تلقين الميت في قبره بعد الفراغ من دفنه، هل صح فيه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، أو عن صحابته‏؟‏ وهل إذا لم يكن فيه شيء يجوز فعله أم لا ‏؟‏
فأجاب‏:‏
هذا التلقين المذكور قد نقل عن طائفة من الصحابة‏:‏أنهم أمروا به، كأبي أمامة الباهلي، وغيره‏.‏ وروي فيه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكنه مما لا يحكم بصحته، ولم يكن كثير من الصحابة يفعل ذلك، فلهذا قال الإمام أحمد وغيره من العلماء‏:‏ إن هذا التلقين لا بأس به، فرخصوا فيه، ولم يأمروا به‏.‏ واستحبه طائفة من أصحاب الشافعي، وأحمد، وكرهه طائفة من العلماء من أصحاب مالك، وغيرهم‏.‏
/والذي في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أنه كان يقوم على قبر الرجل من أصحابه إذا دفن، ويقول‏:‏ ‏(‏سلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل‏)‏‏.‏ وقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏لقنوا أمواتكم لا إله إلا اللّه‏)‏‏.‏ فتلقين المحتضر سنة، مأمور بها‏.‏
وقد ثبت أن المقبور يسأل، ويمتحن، وأنه يؤمر بالدعاء له‏.‏ فلهذا قيل‏:‏ إن التلقين ينفعه، فإن الميت يسمع النداء‏.‏ كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إنه ليسمع قرع نعالهم‏)‏، وأنه قال‏:‏ ‏(‏ما أنتم بأسمع لما أقول منهم‏)‏، وأنه أمرنا بالسلام على الموتي‏.‏ فقال‏:‏ ‏(‏ما من رجل يمر بقبر الرجل كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد اللّه روحه حتى يرد عليه السلام‏)‏‏.‏ واللّه أعلم‏.‏



وسئل ـ رحمه اللّّه‏:‏ هل يجب تلقين الميت بعد دفنه أم لا ‏؟‏ وهل القراءة تصل إلى الميت‏؟‏
فأجاب‏:‏
تلقينه بعد موته ليس واجباً بالإجماع‏.‏ ولا كان من / عمل المسلمين المشهور بينهم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه‏.‏ بل ذلك مأثور عن طائفة من الصحابة، كأبي أمامة، وواثلة بن الأسقع‏.‏
فمن الأئمة من رخص فيه كالإمـام أحمد‏.‏ وقد استحبه طائفة من أصحابه، وأصحاب الشافعي‏.‏ ومن العلماء من يكرهه لاعتقاده أنه بدعة‏.‏ فالأقـوال فيه ثلاثة‏:‏ الاستحباب، والكراهة، والإباحة، وهذا أعدل الأقوال‏.‏
فأما المستحب الذي أمر به وحض عليه النبي صلى الله عليه وسلم فهو الدعاء للميت‏.‏
وأما القراءة على القبر، فكرهها أبو حنفية، ومالك، وأحمد في إحدي الروايتين‏.‏ ولم يكن يكرهها في الأخري‏.‏ وإنما رخص فيها لأنه بلغه أن ابن عمر أوصي أن يقرأ عند قبره بفواتح البقرة، وخواتيمها‏.‏وروي عن بعض الصحابة قراءة سورة البقرة‏.‏ فالقراءة عند الدفن مأثورة في الجملة، وأما بعد ذلك فلم ينقل فيه أثر‏.‏ واللّه أعلم‏.‏



وسئل‏:‏ هل يشرع تلقين الميت الكبير والصغير أو لا ‏؟‏ فأجاب‏:‏
وأما تلقين الميت، فقد ذكره طائفة من الخراسانيين من أصحاب الشافعي، واستحسنوه ـ أيضاً ـ ذكره المتولي والرافعي، وغيرهما‏.‏ وأما الشافعي نفسه، فلم ينقل عنه فيه شيء‏.‏
ومن الصحابة من كان يفعله ـ كأبي أمامة الباهلي، وواثلة بن الأسقع ـ وغيرهما من الصحابة‏.‏
ومن أصحاب أحمد من استحبه‏.‏ والتحقيق أنه جائز، وليس بسنة راتبة‏.‏ واللّه أعلم‏.‏





وسئل عن الختمة التي تعمل على الميت، والمقرئين بالأجرة‏.‏ هل قراءتهم تصل إلى الميت‏؟‏
وطعام الختمة يصل إلى الميت أم لا ‏؟‏ وإن كان / ولد الميت يداين لأجل الصدقة إلى الميسور‏:‏ تصل إلى الميت ‏؟‏
فأجاب‏:‏
استئجار الناس ليقرؤوا، ويهدوه إلى الميت، ليس بمشروع، ولا استحبه أحد من العلماء، فإن القرآن الذي يصل ما قرئ للّه‏.‏ فإذا كان قد استؤجر للقراءة للّه، والمستأجر لم يتصدق عن الميت، بل استأجر من يقرأ عبادة للّه ـ عز وجل ـ لم يصل إليه‏.‏
لكن إذا تصدق عن الميت على من يقرأ القرآن، أو غيرهم، ينفعه ذلك باتفاق المسلمين‏.‏ وكذلك من قرأ القرآن محتسباً، وأهداه إلى الميت، نفعه ذلك‏.‏ واللّه أعلم‏.انتهى كلام ابن تيمية رحمه الله



دليل التلقين

خرج الامام الطبراني عن الصحابي أبي أمامة الباهلي أنه قال:
"إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نصنع بموتانا، أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل: يا فلان ابن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيب، ثم يقول: يا فلان ابن فلانة فإنه يستوي قاعداً، ثم يقول: يا فلان ابن فلانة فإنه يقول أرشدنا يرحمك الله ولكن لا تشعرون، فليقل: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله وأنك رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً وبالقرءان إماماً فإن منكراً ونكيراً يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول: انطلق بنا ما يقعدنا عند من لُقّن حجته، قال (أي أبو أمامة): فقال رجل: يا رسول الله فإن لم يُعرف أمه، قال: ينسبه إلى أمه حواء، يا فلان ابن حواء".
والحديث له طرق يتقوى بها،يقول ا لإمام ابن الملقن رضي الله عنه كما في :"خلاصة البدر المنير": "رواه الطبراني في أكبر معاجمه هكذا، وليس في إسناده إلا سعيد بن عبد الله فلا أعرفه، وله شواهد كثيرة يعتضد بها ذكرتها في الأصل".ا.ه.ويقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه التلخيص الحبير :"وإسناده صالح وقد قواه الضياء في أحكامه"ا.ه.

وعلى شرعية التلقين المذاهب الاربعة،بل جعل بعض ذلك من سيما أهل السنة،فأما قول المذاهب فعلى مايلي:

المذهب الحنفي:
الشيخ عبد الغني الغنيمي الدمشقي الحنفي في كتابه اللباب في شرح الكتاب ج1/125 قال: "وأما تلقينه (أي الميت) في القبر فمشروع عند أهل السنة لأن الله تعالى يحييه في قبره". انتهى.

المذهب المالكي:
الإمام القرطبي صاحب التفسير المشهور فقد أفرد للتلقين باباً من كتابه التذكرة بأحوال الموتى والآخرة (ص138-139) أسماه: باب ما جاء في تلقين الإنسان بعد موته شهادة الإخلاص في لحده، وقد ذكر أن العمل جرى في قرطبة على تلقين الميت واستشهد بنصيحة شيخه أبي العباس القرطبي في جواز التلقين.

المذهب الشافعي:

1- قال الإمام النووي في المجموع ج5/303-304: "قال جماعات من أصحابنا يستحب تلقين الميت عقب دفنه" .. ثم قال: "ممن نص على استحبابه: القاضي حسين والمتولي والشيخ نصر المقدسي" ... وقال: "وسئل الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عنه فقال: التلقين هو الذي نختاره ونعمل به"، ثم قال النووي: "ولم يزل أهل الشام على العمل بهذا في زمن من يُقتدى به وإلى الآن". انتهى كلام النووي.
2- قال الإمام أبو القاسم الرافعي الشافعي في كتابه فتح العزيز بشرح الوجيز (المطبوع في أسفل كتاب المجموع ج5/242): "ويستحب أن يُلقن الميت بعد الدفن فيقال: يا عبد الله بن أمة الله ..." إلى ءاخره .

المذهب الحنبلي:
1- الإمام منصور بن يوسف البهوتي الحنبلي في كتابه الروض المربع ص104.
2- الإمام المرداوي الحنبلي في كتابه الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف ج2/548-549 قال: "فائدة يستحب تلقين الميت بعد دفنه عند أكثر الأصحاب". انتهى. تنبيه:ثبت سماع الموتى في أحاديث مشهورة ،ومنهاما رواه البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على قليب بدر وفيه قتلى المشركين فجعل يناديهم بأسمائهم وأسماء ءابائهم "يا فلان ابن فلان"، قال: "إنا وجدنا ما وَعَدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعدكم ربكم حقاً"،

فقال عمر: "ما تُكَلّم من أجساد لا أرواح لها"، فقال رسول الله: "والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع ما أقول منهم"، وكذلك حديث البخاري الذي رواه عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن العبد إذا وُضع في قبره وتولى عنه أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم.إهـ.

وأما قوله تعالى: "وَمَآ أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ"، فالمراد بها تشبيه الكفار بمن في القبور في عدم انتفاعهم بكلامه عليه الصلاة والسلام وهم أحياء، ذكره ابن حجر في الفتح ج7/354 والقرطبي في تفسيره ج14/305)،
وبالله التوفيق[/quote


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاك الله كل خير

انا تاكد ان كل الكلام من فتوى اسلام ويب

وان شاء الله برد بعد فتره












 ***التوقيـــع  ***


عرض البوم صور صلاح الدين   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2010, 10:25 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
حسين الخطيب
اللقب:
((روح الدعوة وصدق الاخوة ))
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسين الخطيب

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حسين الخطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : صلاح الدين المنتدى : قسم بين السائل والمجيب للاسئلة الشرعية والفتاوي بين العلماء والسائلين
افتراضي

يا اخي الله يجزيك الخير


المهم نبقى اخوة

والحمد لله على نعمة الاسلام الذي يجمعنا












 ***التوقيـــع  ***



اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

عرض البوم صور حسين الخطيب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 18 ( الأعضاء 0 والزوار 18)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
ملاحظة :: جميع ما يكتب في موقع محبي العفاسي لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو توجهها وإنما يمثل رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته